مساحة إعلانية

آخر المواضيع

Blogger Tips and TricksLatest Tips And TricksBlogger Tricks

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

pa

الجمعة، يناير 11، 2013

من مشاهير شيوخ وفرسان العزة من سبيع الغلباء

بسم الله الرحمن الرحيم
  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : فإن قبيلتي العزة ومليح قد جاء لهما دور كبير وتاريخ مشرف وحافل بالبطولات في نجد ومنها العارض وقد ذكر المؤرخ / ابن بسام رحمه الله وأسكنه فسيح جناته أنه في عام 849هـ تناوخوا الظفير وعنزة بالسر لمدة خمسة عشر يوما وانضم إليهم العزة ومليح من سبيع والسهول لنجدة الظفير كما ذكر أنها جرت في عام 997هـ وقعه بين العزة من سبيع وبين أهل العيينة ومعهم اّل حسن من الدواسر ووقعة أخرى عام 1008هـ جرت بين العزة من سبيع وأهل العيينة وجل الوقعات القديمة في نجد عموما والعارض خصوصا والتي ذكرتها كتب التاريخ باسم سبيع الغلباء يغلب على الظن أنها على العزة ومليح دون غيرهم من إخوانهم لقدمهم في المنطقة واشتراكهما في الخاوة ولأن أي عركة في العارض بعد قدومهم في بداية القرن الثامن يكون قطبي الرحاء فيها العزة ومليح وشيوخ العزة اّل شعيفان فقد كان كل عبد قين أو طير وحش أو سلقة أو فرس أو هامل يطرح في بطين العارض المنقاد يمسك ويقاد إلى / ابن شعيفان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وشيوخ مليح اّل فايز لهم خاوة منطقة المحمل وسدير وعزوة العزة ( اّلاد عزوان ) وهم أول من استوطن العارض والدهناء والصمان من بني عمر من سبيع الغلباء بصلد الحديد وصافي النيشان رغم قلتهم وبشجاعتهم واجتماعهم وتكاتفهم أرهبوا الأعداء وومهدوا الطريق وجعلوا لبني عمهم الاّخرين طريقا للتحديرة الثانية وقد قال فيهم وفي الشيخ / جفران بن سعد بن جفران رحمه الله وأسكنه فسيح جناته الشاعر الكبير / سعود بن مسند المجمعي السبيعي وفقه الله وحفظه من ملحمة سبيع الغلباء الكبرى :-

ومن ربعي العزه هـل العـز والشـرفقـولـي صحـيـح ولا عـلـيـه غـشــان
قـبـيـلــة الــعـــزه لــهـــا  مـاضـيــهــاوالـيـوم حاضـرهـا مـثـل مــا كــان
تاريخـهـم يـشـهـد لـهــم بالـطـولـهوإلـى إعتـزوا فــإن إسمـهـم عــزوان
يـا نعـم بالعـزه عسـى الله يعزهـمشــر ٍ عـلـى الـلــي غـــزه الشـيـطـان
العزه إسـم وقسـم والله قسـم لهـموأفعـالـهـم بـيــن الــرجــال ســمــان
ومــن فعلـهـم يــا وقـعــة ٍ بالـحـايـرسمـي بهـا الحايـر عقـب مــا كــان
ومن ضمنها سيف الشجيع الصامـلالــلــي فــلــق قــــرو ٍ وروس اثــنــان
قطـع رقــاب الـتـرك فــي مـيـرادهسـيــف ٍ يـــداوي عــلــة الـوجـعــان
حــده وريــع ومـــن ضـربــه صـامــليـبـرد طـنـى مــن خـاطـره طنـيـان
وإلــى ذكــرت فعولـهـم تشفـيـنـيفــعــل ٍ يطـيـولـنـي وأنــــا طــربــان
ولو كنت أعد فعولهم ما أحصيهاالله يــرحـــم شـيـخـهــم جــفـــران
شيـخ ٍ جميـع النـاس تعـرف طيبـهولـو غـاب نجـم النجـم الاّخـر بـان


وكتب أحد الإخوة عن مشاهير شيوخ قبيلة العزة من الصعبة من بني عمر من سبيع بن عامر الغلباء رحم الله أمواتهم وأسكنهم فسيح جناته ووفق أحياءهم لما يحب ويرضى قائلا : هذه مشاركة بسيطة اّمل أن تنال إعجابكم, وهي عن بعض شيوخ العزة من قبيلة سبيع بن عامر الغلباء والذين كان لهم أفعالا أثرت ليس على العزة فحسب بل وغيرت في سيناريو الأحداث في نجد وقد حاولت أن يكون كلامي مدعوما بقصيدة أو من مصادر تاريخية وقد تكون هناك أحداث أخرى لم أذكرها, فالعذر والسموحة, وأنا في انتظار أي اّراء أو ملاحظات أو انتقادات, فأهلا وسهلا بالجميع .

(1) الشيخ / محمد بن سعد بن شعيفان :-

أمير قبيلة العزة رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ومن شيوخ سبيع المشهورين بالشجاعة والكرم وهو المسمى بــ [ معشي الذيب ] في قصة مشهورة قدم هو وجماعته من الغريف من الوديان ونزل في الحاير الذي عرف فيما بعد باسم " حاير سبيع " ولما استقر, غرس الغرس وشيد المباني وألف حياة الإستقرار وفضلها على حياة البداوة وفي ذلك يقول :-

يا من يعلمهم تراني تحضريتوسعيت في زين البنا واللياحي
نزلـت لـي فـي ماقـع مـا تغبيـتوقصر نغم به العدو المناحـي
من أول راعي قطيع وأهل بيـتوعشاير فيهـا كثيـر اللقاحـي


والقصص تتكرر في الجزيرة العربية لأكثر من شخص ولا مانع من ذلك إذا صحت الرواية فمثلا معشي الطرفاء من الأشراف ومعشي العوشق من قبيلة سبيع الغلباء وغيرها أما معشي الذيب فالسابق هو / الفرزدق التميمي ثم الشيخ / محمد بن سعد بن شعيفان السبيعي وبعده الشيخ / مكازي بن سعيد الشمري أو ابنه وقد عشاه / الرويلي وأدخله بوجهه وكذلك / العجمي وكذلك / القحطاني وعند العرب السابق غير ملحوق ولقد كتب في جريدة الجزيرة عن معشي الذيب الشمري الشيخ / مكازي بن سعيد شيخ العليان من شمر فرد أحد أبناء مشائخ قبيلة سبيع بن عامر الغلباء النابهين على الجريدة قائلا : سعادة رئيس تحرير جريدة الجزيرة الموقر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد إن جريدتكم تهتم بطرح العديد من المواضيع ذات العادات القديمة وما يختصون به من تفانٍ والإيثار على النفس وتقديم ما لديهم في سبيل إبراز هذه العادات وهذه المواضيع تحتاج إلى العديد من الطروحات والدراسة أما ما أحببت الإجابة عنه فإنني قرأت في جريدتكم في العدد 11427 بتاريخ 19-11-1424هـ الصفحة الأخيرة موضوع بعنوان : ( صورة من الصحراء ) والاستفسار عن عددٍ من المواضيع ومنها عن ( معشي الذئب ) وهل هو صحيح ؟ ولذلك أحببت أن أرسل اليكم نُبذة عن ( معشي الذئب ) رغم أنه كتب عنه في العديد من الكتب والدواوين ومنها ديوان المختار في شعبي الأشعار، للمؤلف / صالح بن عطاالله الخزيم ص : 46 - 50 وهو الشيخ / محمد بن سعد بن شعيفان أمير قبيلة العزة من سبيع ومن شيوخ قبيلة سبيع المشهورين بالكرم والشجاعة وعُرف عنه التفاني في خدمة الضيف قدم هو وجماعته من الغريف من وديان سبيع ثم نزل في الحاير جنوب الرياض ولما استقر رحمه الله في الحاير غرس الغرس وشيّد المباني وفي ذلك يقول معتذراً عن تركه البوادي بعد الإقامة في الحضر :-

يا من يعلمهـم ترانـي تحضريـتوسعيت في زين البناء واللياحي
نزلـت لـي فـي ماقـع مــا تغبـيـتوقصر نغم ابه العـدو المناحـي
وامنول راعي قطيـع وأهـل بيـتوعشايـر فيهـا كثيـر اللقـاحـي


ومن كرمه وسخائه أنه لا يبيت وجاره جائع ومن ذلك أن أمه سمعت ذات ليلة الذئب يعوي فقالت له : لماذا يعوي هذا الذئب يا / محمد ؟ فقال لها : يعوي من الجوع فاختلج قولها بمشاعره ولما صار في جوف الليل أخذ ( المنيحة ) وهي البقرة التي يشربون لبنها ويستفيدون من سمنها وتنحى بها خفية عن أهله ووالدته وذبحها للذئب ليسد جوعه ولم يجد غيرها تلك الليلة وفي الصباح لم يجد أهله البقرة فتأكدت أمه أنه ذبحها للذئب الذي يعوي من الجوع لما كانت تعرف عنه من سخاء النفس ونبيل الخلق ومكان ذبح البقرة يطلق عليه اسم ( أم مهنا ) وهو شعيب في الحاير القديم وقد عبّر الشاعر / عبدالله بن شيحان الجبور السبيعي عن هذه الحادثة في قصيدته اللامية بقوله :-

والثامنه منهن لابن شعيفان بالصخاغـيـث الـبـلاد وراكبـيـن الرحايـلـي
قالت له أمـه وش بلـى الذيـب يعـويوأنـت الـذي تذبـح سـمـان الجلايـلـي
ذبـــح بـقــرة لـــه منـيـحـة إعـيـالــهوعشـى سبـاع الجـو ماضـي الفعايلـي


ولقد اعترض بعض أبناء قبيلة شمر العريقة على معشي الذيب / السبيعي ظنا منهم أن معشي الذيب هو / الشمري فقط فكانت لنا معهم هذه الردود المكرم الأخ / الشمري بعد السلام والنعم فيك وفي قبيلة شمر كبار الصحون وساع الطعون والشيخ / محمد بن سعد بن شعيفان رحمه الله من سلالة شيوخ قبيلة سبيع بن عامر الغلباء ومن أهل المثلوثة التي تميزت بها قبيلة سبيع الغلباء دون سائر العرب في زمن الحاجة والسنين العجاف ومتوفى في الدولة السعودية الأولى قبل بدء إمارة اّل رشيد في الدولة السعودية الثانية وقد اشتهر غيرهم بخوة الذيب مثل الشاعر الفارس / القرقاح العبيدي القحطاني و / ابن خرصان الشامري العجمي رحمه الله الذي عشى خويه الذئب بناقة كوماء ومثل / الرويلي الذي عشى خويه الذيب بخروف وذبح ذباحه وقبلهم / الفرزدق التميمي عشى الذئب والشاعر / عبدالله بن شيحان الجبري السبيعي الذي قال القصيدة السابقة هو القائل بعدها :-

الـحـفـر ورمـــاح أخـذنــاه بـطـعـنـامن شيوخ فعلهم كل حكـى بـه
إنـشـد الـدوشـان والعـجـمـان عـنــاوالـدواسـر وإحـددانـا مــن شبـابـه
مــن هــل الــردات لأقـفـن وأقبـلـنوأشهـب الـبـارود غــاد لــه ضبـابـه
العبـيـه خيلـنـا مـــن يـــوم كـنــافرحة المضيوم في يوم الحرابة


وفي كل خير والشيخ / محمد بن سعد بن شيعيفان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته قبل الشيخ / مكازي بن سعيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته بسنين طويلة وقدم للذيب بقرة عن سبع من الغنم ولا زال الشعيب يسمى بشعيب أم مهنا قرب حاير سبيع الغلباء على اسم البقرة وهذا الكلام منقول من جريدة الجزيرة ردا عليكم فيها فرد عليه بالجريدة لأجل أن تعرف الرد عليك أما التشكيك من خلف الكيبورد فلا يليق بقبيلة عزيزة عريقة مثل قبيلة شمر وقد قال أمير ثرمداء / بداح العنقري التميمي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والمتوفى عام 1139هجرية بيت منصف ألا وهو :-

الطيب مـا هـو بـس للضاعنيـنالطيب قسم للوجيه المفاليح
للـبـدو والـلـي بالـقـرى نازليـنـاكل عطاه الله من هبة الريح


والشاعر / فالح بن حثلان المدارية السبيعي رحمه الله قال قصيدته في مناسبة خاصة وفي وقت متاخر نسبيا عن معشي الذيب والمناسبة الخاصة هي زبنة بعض الغزاة من قبيلة مجاورة على قبر شيخ قبيلة النبطة من سبيع الغلباء / فهيد الصييفي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ولم يذكر أهم قصة لقبيلة سبيع الغلباء ألا وهي قصة الشيخ / المهادي الفضلي مع الشيخ / مفرج السبيعي وقصة الجربوع ليست صغيرة كما تتوقع لأن / الظفيري الذي مالحه / السبيعي برجل جربوع أعاد عليه إبله كاملة بعدما أخذتها سبيع الغلباء أخي الكريم الألقاب والطيب ليس حكرا على أحد فأنتم غلباء ونحن الغلباء وغدير الموت الشيخ / خزيم بن لحيان البرازي السهلي شيخ البرزات في عهد الدولة السعودية الأولى وبعده غدير الموت الشيخ / برجس بن مجلاد شيخ الدهامشة من قبيلة عنزة والعرب تقول : ( من سبق لبق ) والشيخ / محمد بن سعد بن شعيفان قبل الشيخ / مكازي بن سعيد بوقت طويل وكلهم معشي الذيب وغيرهم وكل قبائل العارض تعرف معشي الذيب وقد بينا ذلك في جريدة الجزيرة بعدما كتبتوا عن الشيخ / مكازي بن سعيد ولم تردوا عليه في حينه وفي كل خير قال أحد الشعراء المعاصرين :-

تركة معشي الذيب ذباحت الرومالشيـخ ابـن شعيـفـان راع الـوداعـة


وأول من صوت بالعشاء في الجزيرة العربية هو شيخ قبيلة المراغين من الزكور من سبيع الغلباء وأمير رنية في عهد الدولة السعودية الأولى الشيخ الأمير / مسلط بن قطنان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ومع ذلك اشتهر عند أهل الشمال الشيخ / مقحم بن مهيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته شيخ الفدعان مع عنزة بــ : [ مصوت بالعشاء ] والذي لم يولد إلا عام 1260هجرية وسبيع الغلباء إلى ذكرت في نجد قيل : [ أهل المثلوثة ] وهذا كاف عن الفخر بمناسبة خاصة قال الشاعر :-

حنـا هـل الغلبـاء ومثلوثـة الـزادتشهد على ما قلت حضر وبوادي


وقال شاعر سبيع الغلباء الكبير / فراج بن محيلب العزة السبيعي :-

وحنا هل الحاير هل الغرس وشدادوإلـيــا زعـلـنـا يمـتـلـي كـــل وادي
ولا تنتعـبـر قـصـة مــا لـهـا إسـنــادولا حكم للـي مـا عليـه إستنـادي
ولا ينتغالـط بـيـن شعـبـان وجـمـادشعبان وضعه يختلـف عـن جمـادي


وضيف / ابن شعيفان معشي الذيب هو الأمير الكريم / محمد بن فهيد الأسعدي العتيبي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته راع عين / ابن فهيد بالأسياح من أرض القصيم والذي ضيف جيش أهل القصيم الذي انكسر في معركة بقعاء عام / 1257 هجرية كاملا واشتهر بسنة عمى / مطيرة و / مطيرة زوجته من أكرم وأشهر نساء نجد ومن اّل سبيلة من شمر وخالة لأباء بعض شيوخ قبيلة عبدة من شمر مثل الشيخ / عقاب بن عجل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ومعشي الذيب جزء لا يتجرأ من المفاخر الموثقة من تاريخ قبيلة سبيع بن عامر الغلباء الناصع البياض والذي نزل عليه في حائر سبيع لمدة ثلاثة أشهر أحد أشهر كرام أهل نجد في زمنه الشيخ / محمد بن فهيد الأسعدي العتيبي صاحب عين / ابن فهيد بالأسياح من أرض القصيم فضيفه بجميع أنواع الضيافة حتى جمر له من النخل زيادة في إكرامه وقد أرخ أهل نجد بوفاة / مطيرة الشمرية زوج الشيخ / محمد بن فهيد الأسعدي العتيبي حيث يقولون سنة عمى / مطيرة والتي قال : فيها الشيخ / محمد بن فهيد راع العين لما سأله الأمير / ابن سليم اّل زامل الثوري أمير عنيزة وقد حل ضيفا عليه في بعض مغازيه عن تغير حاله فقال الأمير / محمد بن فهيد :-

أطلـب عـسـى الجـنـه مـنـازل مطـيـرهحيث إن به طبع على البيض ما صار
مــا معجـبـن زيـنـه ولــو هــي نـظـيـرهقصـدي تنومسـي إلــى جــون خـطـار
مـــع زيـنـهـا الـوافــي بـهــا زود سـيــرهدبــره وعــرف وكــل شـــي بـمـقـدار
لا جوا على هجـن مـن أرض الجزيـرهوتعومـسـوا عـنـهـن رديـيــن الأشـــوار
إن جييـت للمطـبـخ إيــلا فـيـه نـيـرهألقى الحطب عنـده تقـل شغـل نجـار
مـا هيـب مثـل هالدعلـة المستديـرهيجـي العتيـم وطامـي القـدر مــا فــار
يدلاك ويـن اللـي خطاهـم قصيـرهمـن جيتـه مـا قـط طلعـت مـن الــدار
يـا عنـك مـا يسـمـع نبـاهـا قصـيـرهولا قط شفت الغيض منها والأكدار
إلا ومـــع قــصــرة إخـطـاهــا سـتـيــرهجتنـا وراحـت مـا سمـع صوتهـا الجـار


وقد قال الأمير / عبدالله بن علي بن رشيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته من بعض حكمه :-

ولا يستشك يا حسين كود الرديينوإلا تــــرى الـطـيــب وســيـــع بـطــانــه


ويقول راع المثل كل على حقه حصان الصرايم ونحن ضيوف عند من يعرف للضيف حقه وهم أبناء قبيلة شمر الكرام وسبيع الغلباء سمعتها من أفضل وأعز القبائل على مستوى الجزيرة العربية ولله الحمد والثناء والمنة ولن يضرها تحقيق الحق ولكن لا تحكم بالهوى وإلا فشيخ سبق الشيخ / ابن سعيد بزمن كيف تتجاوزه وعلى أي أساس ناهيك عن أن كرامة / السبيعي عن سبع من الغنم وسبيع أهل المثلوثة من أيام الجاهلية والتي لا يشاركهم فيها غيرهم من القبائل قال الرمالات :-

يـا فاطـري ذبـي الفرجـةوخلي خريمس على بابـه
عبد وراسه كما الزرجةطـقـاق ضيـفـه بمشعـابـه


أخي الكريم لا تتصرف بطريقة إقليمية وكأن ما في الجزيرة العربية غيركم وجهلك بمعشي الذيب / السبيعي دليل عليك لا لك أصلحك الله وأراك تطرقت لمعشي الذيب ومصوت بالعشاء وتركت غدير الموت الشيخ / خزيم بن لحيان البرازي السهلي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته الذي أخذ السيف الأجرب منكم عندما قتل الشيخ / مطلق الجربا رحمه الله وأسكنه فسيح جناته في معركة الأبيّض قرب السماوة والجنازة الأمير / عبدالعزيز بن رشيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ما رد منقيته بقيادة شيخ الأسلم من قبيلة شمر الشيخ / فارس بن برغش بن طوالة رحمه الله وأسكنه فسيح جناته إلا شيخ قبيلة الصملة من سبيع الغلباء في العارض الشيخ / مسلم بن مسلم بن مجفل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وأحد الأربعين الذين فتحوا الرياض مع الملك / عبدالعزيز رحمه الله زأسكنه فسيح جناته قال شاعر سبيع الكبير / دبيان بن عساف الصميلي السبيعي :-

وإلا ابــن مجـفـل وارد الـحـوض لا عـيــفمـــودع سـمــان الـجـيـش مـثــل الـسـوانــي
خـيــال ســرفــات الـبـكــار المـشـاعـيـفلا جــــاء نــهــار فــيــه كــثــر إمـتـحـانـي
فك الجهامه في ضحى الكون بالسيفمــن خـيـل ابــن متـعـب بمـاضـي الزمـانـي
والـشــاهــد الله والـسـبــايــا الــمــراديــفوفــارس ولـــد بـرغــش زبـــون الحـصـانـي


أخي الكريم الصدق يبقى والتصنع جهالة والكرام ما يكذبون الكرام إلا بدليل كالشمس في رابعة النهار قال الشاعر / الشمري :-

عسى الحَيَا يذكر على اديار الأجوادواديــارنـــا تـــربـــع مــــــعَ  الـمـربـعـيـنـا
أغـــدي إلـيــا جـانــا مـــن الـشــرق  روادقــال الحـيـاء بـأطــراف حـايــل يبـيـنـا
أغـدي يـجـي مسـلـط والأفــراح تــزدادمـــن شـــان فرحـتـنـا تـجــي فرحتـيـنـا
الـصـيـرمـي مــقــدم صـنـاديــد الأولادأبــــو اثـنـيــن الــلــي مـقـامــه  ثـمـيـنــا
من روس قـوم (ن) لأحمـر المـوت ورادلا زغـــــــردن الــبـــيـــض لـلـغـانـمـيـنــا
لسبيـع (ن) البيضـاء جماعـات وأفـرادعـلــى الـــذي مـنـهـم لـمـسـنـا ولـقـيـنـا
مــن اليـمـن حـتـى تـجـي حــد بـغــدادوأقصـى قطـر حتـى تـجـي حــد سيـنـا
منـفـذيـن الـــزاد فــــي غـلـيــة الــــزاديــــوم الـشـحــاح لـمـالـهـم حـافـظـيـنـا


وفي الختام والنعم فيك وفي أبناء قبيلة شمر العريقة كبار الصحون وساع الطعون ومعشي الذيب لقب للشيخ / محمد بن سعد بن شعيفان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته قبل ولادة الشيخ / مكازي بن سعيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والرغبة والهوى قد بدت منكم بإنكار التاريخ المتقدم على تاريخ معشي الذيب / الشمري والذي عاصر الأمير / محمد بن عبدالله بن رشيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والذي توفي في العقد الثاني من القرن الرابع عشر أما الشيخ / ابن شعيفان فقد توفي في العقد الثالث من القرن الثالث عشر ولا يؤلف القصص الوهمية إلا الكذوب حاشاكم وسبيع الغلباء وشمر الطنايا محشومة عن الكذب وأهله والغلباء فرس تغلب الغلباء أبناء وائل التي أخذتها سبيع الغلباء بالقوة وانتخت بها واشتهرت بها من صدر الإسلام قبل شمر أما شمر فأول ورود ذكر غلبا لهم في قصيدة / زوجة الشيخ / وديد بن عروج رحمه الله وأسكنه فسيح جناته شيخ بني لام الطائية الذي قتله سناعيس حايل في القرن الحادي عشر والشيخ / عجران بن شرفي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته شيخ قبيلة اّل علي من سبيع الغلباء في العارض قد قتله الجنازة رحمهم الله لأنه القائل :-

كل ذاق سم سيفه وطاوعإلا سبـيـع والسـهـول ويـــام


وهو القائل في هزيمة بني عمه للعجمان بقيادة الشيخ / راكان بن حثلين رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وكان جارا عنده :-

ظنيت في ربعي ولا خاب ظنيوأنا أحمد أودع الظـن مـا خـاب


والشيخ / راكان بن حثلين رحمه الله وأسكنه فسيح جناته هو القائل ردا على الأمير / حمود العبيد اّل رشيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته جوابا على قصيدته :-

ياليل سلم لي على الشيخ راكانسـلـم عـلـى زيـــزوم يـــام وأمـيــره


ومما قاله الشيخ / راكان بن حثلين :-

الإحسان يابن عبيد يجزى بالإحسانوالـشــر تنـطـحـه الـوجـيــه الـشـريــرة
مـــا قـــل دل وزبـــدة الــهــرج نـيـشــانوالهـرج يكفـي صاملـه عـن كثـيـره


ومن قصص الشيخ / محمد بن سعد بن شعيفان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وهي أعظم من عشاه للذيب أنه في ليلة من الليالي جاءه جار له عتيق من مواليه قليل المواشي حصل بينه وبين زوجته نزاع حتي طلقها ثلاثا وبعد ما طلقها ذهب إلى الشيخ / محمد بن شعيفان وقـال فيه قصيدة وبعدما أسمعه القصيدة قال له : معشي الذيب اطلب قال : أبي عنز قال : معشي الذيب اطلب قال : أطلب قلة تمر قال : معشي الذيب أنا أحسب إنك تطلب مني نخلي كان أعطيتك إياه لكن خذ طلبك اللي طلبته أما القصيدة التي قالها جار معشي الذيب الشيخ / محمد بن شعيفان رحمهم الله فيقول فيها :-

يــا ركـــب يـــا مترحـلـيـن هـوابــعيـا مبعديـن مـن المـراح المصابيـح
تـنـحـروا قـصــر كـثـيـر المـشـابـعمدهال سمحيـن الوجيـه المفاليـح
لاكن في قصـره مـن السمـن نابـععـيــن تـسـمـى سـيـهـرا للسـبـابـيـح
أبــو سـعـد خيـالـنـا فـــي الـزعــازعلا ركب مشوال كما زاعج الريـح
يا عم أنا طالبك من الوشح راضعالـورع عذبنـي بكـثـر التصايـيـح
طلـقـت أنــا أمــه بالـثـلاث التـوابـعوطــارت ذلاذل قلـبـهـا بالتجـانـيـح


ومع ذلك كأني فهمت من مداخلاتكم ومن تصرفات الإدارة أنكم لا تريدون الرواة الذين يعرفون الحق ويستطيعون إثباته علميا وإن كان فهمي سليما وحدسي صادقا فإني أستودع الله دينكم وأماناتكم وخواتيم أعمالكم والمسلم لا يفجر لأن ذلك من سماة المنافق ولو قرأت الموضوع جيدا لوجدت أحد المصادر وهناك مصادر أخرى مثل ديوان / ناصر العجواني رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وديوان الشاعر / عبدالله بن شيحان الجبري رحمه الله وأسكنه فسيح جناته علما أنني لم أقرأ الديوانين المذكورين ولكني علمت من الثقاة وجود القصة في ديوان / ناصر العجواني رحمه الله وعلمت من الثقاة أن أحد مثقفي قبيلة الجبور من سبيع الغلباء أصدر ديوانا للشاعر / عبدالله بن شيحان الجبري السبيعي الذي قال القصيدة بمعشي الذيب الشيخ / محمد بن سعد بن شعيفان رحمهم الله جميعا وأسكنهم فسيح جناته كما علمت أنها مجودة في كتابين اّخرين غير الكتب المذكورة

ـــــــــــــ


(2) الشيخ / علي بن جفران ( المجدع ) :-

الفارس الشيخ / علي المجدّع بن جفران رحمه الله وأسكنه فسيح جناته شيخ قبيلة العزّة من سبيع الغلباء في وقته ومن أشهر شيوخ سبيع الغلباء وكان شجاعا كريما محبوبا من جماعته وقد جرت أحداث في القرن الثالث عشر وأهمها وجود الترك في نجد وكانت قبيلة العزة ذات ثقل في نجد حيث أنها تأخذ الأخاوة على القرى النجدية وأكثر قبيلة اشتبكت مع الأتراك هي سبيع الغلباء عامة والعزة خاصة وسمي بـ ( المجدع ) لان الأتراك حبسوه وقطعوا أذنيه وفي عنوان المجد في تاريخ نجد كتاب / ابن بشر رحمه الله قد ذكر في أحداث سنة 1236 هجرية ما نصه : ( ثم رحل / حسين بك من ثرمدا وقصد الرياض وصادر أهل الرياض وأخذ منهم أموالا وحبس رجالا من سبيع أهل الحاير ) ص : 226, ص : 227 ومن المعروف أن / المجدع كان أميرا للعزة آنذاك وقد قتل / المجدع في ضبع بعد أن غدر به من قبل الدواسر, فما كان من العزة وقد قتل شيخهم غدرا إلا أن هبوا عليهم وقد تعاهدوا بأن لا منع وكان مع العزة إخوانهم الجبور الذين أبلو بلاءا حسنا وقد كان الثأر في شيخهم سريعا وحاسما وتسعين رجلا من الدواسر وقد قيلت في تلك المعركة الكثير من القصائد إلا أنني أكتفي بقول شاهد منهم وهو الفارس الشاعر / فارس الفصام الدوسري رحمه الله وأسكنه فسيح جناته :-

يا مـل قلـب (ن) لاعـه اليـوم لايـعلوعة صريم العشب والوبل ما جاه
علـى بـنـي عـمـي كـبـار البضـايـعهـــذي جثـايـاهـم بـضـبــع مــرمــاه
داجــوا عليـهـم ناقـلـيـن الصـنـايـعتعاهدوا بالمنع ما حـي (ن) أطـراه
عـذروبـهـم مـــا رد مـنـهــم قــلايــعراحو على قب (ن) من البر مطغـاه


وقول شاعر سبيع الغلباء الكبير / فراج بن محيلب العزة السبيعي :-

ومثـل المسمـى ضبـع وعـلـوم بـعـادويطـول شــرح السالـفـه بامـتـدادي
سـوالــف غـنــا بـهــا كـــل قــصــادوابـــن شـلـيـه قـالـهـا لابـــن هـــادي
لا خـان فيـنـا خـايـن يقـشـع الـشـادعلـيـه مـنــا كـســر عـــز وســـوادي
وفي شيخنا علي المجدع لنا اّكادوعيب على اللي ما بقولـه وكـادي
اّلاد العزيزي ميبسة سود الأكبادواّلاد جـابـر لا حــدا كــل حــادي
مــــا عــــاد رد الـعـلــم لـلـقــوم ردادتسعيـن لحيـه جـو عشـى للحـنـادي


(3) الشيخ / راشد بن جفران :-

وهو أخو الشيخ / علي المجدع رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته وكان راشد تغلب عليه حب البلد على عكس / المجدع الذي كان يحب حياة البداوة فقد اهتم / راشد بتشييد القصور والقلاع وبروج الحرب التي لا زالت باقية إلى يومنا هذا فاصبحت الحاير في عصر / راشد حصنا منيعا ضد أي اعتداء وملاذا اّمنا لمن قصد الحاير والتاريخ قد ذكر ذلك في أكثر من مناسبة, لكني أختار ما يخص الشيخ / راشد بن جفران يقول / ابن بشر في عنوان المجد في تاريخ نجد عند ذكر أحداث سنة 1257هجرية ما نصه : ( وفي هذه السنة هرب / عبدالله بن ثنيان من الرياض وقصد المنتفق فلما رجع / خالد بن سعود أرسل إليه وأعطاه الأمان فظهر إلى نجد وقدمها في اّخر رجب فلما أقبل إلى الرياض أرسل أمامه رجلا من أصحابه إلى / خالد يخبره بقدومه ونزل البينة الموضع المعروف خارج البلد فلما ظهر عليه الرجل من / خالد ركب مسرعا وقصد حائر سبيع وأقام عند / راشد بن جفران وكان بينهما مصاهرة فوعده القيام معه والنصرة له, فلما علم بذلك / خالد أرسل إلى رؤساء سبيع وقال لهم اذهبوا إلى / ابن ثنيان وأعطوه الأمان فلما وصلوا إليه أبى عليهم وقال لا بد من حربه ثم إن / ابن ثنيان سار إلى ضرما وأرسل إلى أمير منفوحة / عبدالرحمن بن يوسف بن سعيّد يدعوه إلى المتابعة فأجابه إلى ذلك فأرسل إليها ثلاثين رجلا في الليل مع أمير ضرما و / راشد بن جفران ثم رحل / ابن ثنيان بجنوده ونزلها ) عنوان المجد صفحة : 92 و93 و 94.

(4) الشيخ / محمد بن جفران :-

من شيوخ العزة المشهورين بالفروسية رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وهذه القصيدة قالها الشاعر / محمد بن فرحان ( من أهل الحاير ) عندما أغار أهل الجنوب على الحاير ولكن أهل الحاير كانوا لهم بالمرصاد :-

يـا نديـبـي وارتـحـل فــوق عملـيـةكنهـا هيـق مــع الـمـد لا انـقـادي
كـنـهــا شـيـهـانـة جـالـهــا  نــيـــةجالها مـع طلعـة الصبـح مطـرادي
انـص أبـو عـلـوش زبــن الجـلاويـةعيد أهل هجن وخيـل لهـا ارفـادي
أخـبـره قــل صبحـونـا الجنـوبـيـةوأودعـوهـم لابـتـي تــن وافـــرادي
كـن تنـيـدب لابـتـي بالعزيـزيـةصــــك سـلـفــان صــديـــر وورادي
شبعـت العـرجـا وذيــب الفريـديـةووأدعوا تالي اليمن يضرب الوادي


(5) الشيخ / علوش بن محمد :-

من شيوخ العزة المشهورين بالشجاعة والفروسية رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وكان كثير الغزو وفي إحدى غزواته عندما غزا الفارس الشيخ / علوش بن محمد بن جفران بجماعته العزة وأخذوا إبل أعداء لهم وكان الشاعر / عبيد بن دخيل بن ضمين القراوين في مؤخرة الجيش لحماية إخوياه, وعندما كثر عليه جيش الأعداء, رجع له الفارس الشيخ / علوش بن محمد وأردفه وبعد نهاية المعركة قال الشاعر / عبيد بن دخيل بن ضمين القراوين هذه الأبيات :-

رحنا على العيرات زينات الأكـوارليـن أبـعـدن مــن دار جـثـل الـزويـة
غرنا وأخذنا إبل مـع وقـت الأسحـارويـامــا قطـعـنـا عـبـلــة جـرهـديــة
ونعم بأخو نوضا نطح وجه الأشراريـوم الـردي مــا عــاد يلـحـق خـويـه
أبو الضويري محتمي قحص الأمهارفي الضيق يروي الحربة العولقيـة


(6) الشيخ / الضويري بن علوش :-

كان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته من المقربين من الملك / عبدالعزيز رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وقد وضعه الملك / عبدالعزيز على إمارة هجرة الخضر بالقرب من الحاير ومن أبناء / علوش / عزيز الذي كان يعرف براعي الدقدق والزناجة وذلك لشجاعته ولم يبقى من اّل علوش أحد الاّن .

(7) الشيخ / سعد بن سعد بن علي بن جفران :-

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وهو من نسل / علي المجدع, وهو الوحيد الذي بقيت سلالته, فكل اّل جفران اليوم هم من نسل / سعد وله من الأبناء جفران, وعلي, وفلاح, ومحمد, وعزيز, وحمد وكان لا يخطئ إذا رمى سوءا كان ذلك في المعارك أو في الصيد فقد كان مولعا بحب القنص رحمه الله .

(8) الشيخ / جفران بن سعد اّل جفران :-

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته له أفعال كثيرة, لا يتسع المجال لذكرها ومنها أنه شارك مع الملك / عبدالعزيز في كثير من معارك توحيد المملكة وفي إحدى المعارك وهي " معركة ينبع " بقيادة الأمير / سعود بن عبدالعزيز الكبير وكان قائد أهل ينبع ( ذويخ ) وكان فارس لا يشق له غبار وقد تمكن من قتله الشيخ / جفران بن سعد اّل جفران أمير العزة وفي ذلك قال الشاعر / حمد بن مبارك الذويب :-

البـارحـة مــا نـمـت مــع هجـعـة الـنـاسمــع هـجـعـة الـنـيـام هيـضـنـي الـذيــب
يـا ذيـب يـا ذيـب الخـلا شيـن الأجنـاسوراك تـقـنـب فـــي طـويــل المـراقـيـب
عسى العـوض مـا هـي بزينـات الألبـاسفــي ربعـنـا الـلـي ينطـحـون المواجـيـب
هـــــــذي مــنــازلــهــم جــــــــداد  ودرّاساّلاد ابــن عــزوان مــن مـاكــر الـطـيـب
ربع (ن) إليا ركبوا على قـب الأفـراسوردوا عـلـى حــوض المنـايـا إلـيـا هـيـب
أميـرهـم يـاخـذ عـلـى الـخـيـل مـــرواسجـفـران أبــو عـلـوش شـــوق الرعـابـيـب
شـيـخ ولــد شـيــخ وأمـيــر عـلــى  ســـاسكساب للطولات غصـب (ن) بـلا طيـب
يـا عيـد أهـل هـجـن مــن البـعـد يـبـاسيفـرح بــه الـلـي مشـفـي (ن) للمعـازيـب
راعـي دلال (ن) كيفهـن يقعـد الـراستلقى الشحم والكيف عقب التراحيب
عينتـوا اذويـخ (1) طـوى دونـه الـيـاسحـامــت عـلـيـه معـكـفـات المـخـالـيـب
مـن ضـرب أبـو علـوش طقـه مـع الــراسبمـشـوك لا صــاب يـفــري المـضـاريـب
وختامـهـا صـلــوا عـلــى صـفــوة الـنــاساعـــداد نـجــم يـظـهـر الـلـيــل ويـغـيــب


وقد خلد الشعر أفعال شيوخ القبائل ومنها قبيلة سبيع بن عامر الغلباء ولشيوخ العزة من ذلك نصيب وافر فهذا الشاعر / سالم بن نمشان القريني يتوجد على قصرة الشيخ / جفران بن سعد اّل جفران رحمه الله وأسكنه فسيح جناته حيث كان الشيخ / جفران بن سعد شيخ قبيلة العزة من الصعبة من بني عمر من سبيع بن عامر الغلباء وجماعته نازلين على الحويظ من ضواحي مدينة المزاحميه وكان ذلك مقياض الصيف ومعهم الشاعر الكبير / سالم بن نمشان القريني وبعد إنتهاء الصيف رحل الشيخ / جفران بن سعد رحمه الله بقبيلته إلى الدهناء والصمان فتوجد عليهم الشاعر / سالم بن نمشان القريني بهذه القصيدة المعبرة حيث يقول :-

شــدوا هــل المقـطـان جـعـلـه مسـافـيـرعــــز الـقـصـيـر وكـاسـبـيـن النـفـيـلـه
يتـلـون جـفـران (ن) زبــون المقـاصـيـرزبـــن الـحـصـان إلــــى تــــردى هـذيـلــه
لـه ربعـة (ن) تبنـى علـى جانـب البيـروأهــل الـركــاب الـلــي بـعـيـد تجـيـلـه
يــدهــل مـحـلــه بالـلـيـالـي  المـعـاسـيـروكم هاشل (ن) لا شاف بيته يجي له
مــن روس غلـبـاء ناطـحـيـن المخـاسـيـرأهــل الـكـرم وأهــل الـربـاع الظلـيـلـه
اّلاد ابــــن عــــزوان قـــــروم  مـشـاهـيــرحـمــايــة الــتــالــي نـــهـــار  الـدبـيــلــه
لا جـــاء نـهــار فـيــه شــــر بــــلا خــيــروصــاح المـصـيـح فـــوق راس الطـويـلـه
صــاح المـصـيـح فـــوق روس العنـاقـيـروالـــمــــال بـالــرعــيــان زود جــفــيــلــه
لحـقـوا عـلــى قـبــن ســـواة المعـاصـيـروالـلــي وقـــع بـنـحـورهـم عــزتــي لــــه
كــزوا عقـيـد الـقـوم دون المصاغـيـروخـلـي عـشـاء عـرجـا جـراهــا هـزيـلـه
عاداتـهـم بـالـهـوش جـــدع المشـاهـيـروالـلــي طـريــح مـــا لـقــى مـــن يشـيـلـه
وصـــلاة ربـــي عــــد وبــــل  الشـخـاتـيـرعـــلـــى نـــبـــي وضـــــــح الله  دلــيــلـــه


وقد عرف عن الشيخ / جفران بن سعد اّل جفران رحمه الله التدين والطيب مع كل الناس وخاصة السبيعي فقد جاءه الثري / الراجحي يريد أن يشتري منه ظهرة الحاير ليقيم عليها مشروعا فقال / الراجحي : للشيخ / جفران رحمه الله أعطيك فيها ملايين فرد عليه الشيخ / جفران قائلا سبيعي واحد يسكن جنبي فيها أحب عليّ من ملايينك وقد شهد له الشيخ / ابن الشيخ المسمى بالصحابي لشدة تدينه بأنه حضر سبع وثلاثون معركة من معارك توحيد المملكة العربية السعودية وقد قتلت فرس الشيخ / وليد بن شويه رحمه الله وأسكنه فسيح جناته شيخ العرينات من سبيع الغلباء تحته في كون ينبع فنزل الشيخ / جفران عن فرسه وأعطاها أبو نايف / وليد بن شويه رحمهم الله جميعا وفرسه من بنات الدهيم فرس الشيخ / فهيد الصييفي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته شيخ النبطة من الخضران من بني عمر من سبيع الغلباء وهي الفرس الصفراء العبية وقد حاف أمها من الشمال من قبيلة الظفير الشيخ / ناجي الأدغم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وأعطاها الشيخ / فهيد الصييفي وقد ولدت مهرة حمراء اسمها نومه وأبو نومه هو الحصان كحيلان سعدة طوقان حصان / ابن حبيليص من الجبلان من مطير والفرس نومه موجودة عند اّل جفران شيوخ العزة من قبيلة سبيع الغلباء ومن نسلها فرس الشيخ / جفران وقد قلع الشيخ / جفران فرس الشيخ / ذويخ الحارثي شيخ بني الحارث في أحد معارك التوحيد وإليكم قصيدة شاعر القبيلتين الكبير / دسمان بن مناحي المحمدي السبيعي في وصف الشعل إبل الشيخ / فراج بن جفران حيث يقول :-

لا زاعـت الشـعـل جـنـب عــن سناينـهـاما أخبلك ياللي بتقهرها عن الراعـي
كــن السـرايـا جنبـهـا يـــوم أعايـنـهـاتنزاع فـي ساقـة الراعـي إليـا انزاعـي
مهيـب وسـط الهـمـل تـذكـر عواينـهـادون الرويكب يمينه ذكرهـا شاعـي
عـنـد ابــن جـفـران مرسـيـة سفايـنـهـاهـــزع عراقيـبـهـا ونـحـورهــا وســاعــي
يمـشـي بـهـا بالـفـلا مـــا هـــو  بهايـنـهـاوإلـهــا بـالأقـفـار مـصـيــاف ومـربـاعــي
اعــداه مـــن هـمـهـا تـكـثـر غبايـنـهـاتزعل وتفـرح وتبـري كـل الأوجاعـي
من شعلة الشمـس تطـري لـي بطاينهـاشمس الضحى شاركتها لون وإشعاعي
اعــراضــن خــدودهــا ربــــي  مـزيـنـهــاسـنــدا مقاديـمـهـا والــــروس شــلاعــي
إن طـبـت الـسـوق يــا مكـثـر زبايـنـهـاوإن طبـت البـر تشعـف كـل مـولاعـي
وإن جـاء نهـار الـمـراء تسـبـق قراينـهـاتاخـذ وراء البـاع بــاع وشـبـر وذراعــي
تبحـث خـفـا الـنـاس وتبـيـن خزاينـهـاويـصـد عنـهـا غلـيـل القـلـب مـرتـاعـي


(9) الشيخ / فلاح بن سعد اّل جفران :-

رحمه الله وأسكنه فسيح جناته أكمل ما فعله أخيه الشيخ / جفران رحمه الله وأسكنه فسيح جناته فقام بتوزيع الأراضي في الحاير على سبيع وعلى كل من أتاه وكان هو من قام بعمل جمعية للعزة بل لأهالي الحاير لمن هو في حاجة, جعلها الله في موازيين حسناته, ورحمهم الله جميعا وقد قال أحد شعراء العزة في الشيخ / فلاح بن سعد بن جفران رحمه الله وأسكنه فسيح جناته :-

يالله يــا مـنـزل تـبــارك والأنـفــاليـا واحـد (ن) جــل الخـلايـق تجـلـه
يسـر لعبـدك جيـب شـاص ورجــاليقـطـع صحاصـيـح الـفــلاة بسـجـلـه
وارد قطـر ويـشـد بــه قــرم العـيـالويـنـصـى بـيــوت بالـرفـاعـه مـحـلـه
سند على الحاير كريمين الأسبالالـعــزة الـغـلـبـاء كــعــام الـمـضـلـه
وسلم على الجفران يـا خيـر مرسـالوانـص القـروم الـلـي وفـاهـم جبـلـه
واختص فلاح اللي لطم كل عيـالوإلـى وصلـتـه فـازعـج الـصـوت قـلـه
يـا شـيـخ أنــا قلـبـي مـصـاب بـولـوالواليـوم أسايـل يــا أبــا الـجـود حـلـه
قلبـي تولـع فـي هـوى زيـن الإقـبـالالـجـادل الـلـي عـاذلـي هـــو فـدالــه
المـهـرة الـلـي بالـمـلا مــا لــه أمـثـالأقفـت ومعهـا الكبـد تصـلـى بمـلـة
أقفـت وأنــا يــا مسـنـدي دوم هـمـالدمـعـي علـيـه وثـومــة الـقـلـب تـلــه
القلـب ضــاع بحبـهـا وأنـحـل الـحـالضيـع الصويـب اللـي رمـي لــه بتـلـه
ويا ليت منه القـرب يـا طيـب الفـالقـــرب المـعـنـى مـنـهـم فـيــه حـلــه
وعند ما عرفت الحل وأنا بذا الحالربــط الـهـوى يــا شـيــخ ودي تـحـلـه
الـطـيـب كـــار لـعـمـنـا دوم فــعــالفـعــل الـمـعـالـي عــادتــه دون مــلــه
وحيرت بنت العم يـا شبـل الأشبـالتـحـيـار عـــز مـــا غـشـتــه  الـمـذلــه
حيـث إنهـا للطـيـب مـاكـر ومـنـزالبـنـت الـقـروم الـلــي عـريــب  مـهـلـه
وهــذا زمــان قــدر الـرجــل بـالـمـالوالــمــال عــنــدي أفــعــوان وأصــلــه
يـا حيـف يـا لباسـة الـثـوب وعـقـالقــامــت تـفـرسـكـم طــيــور أذلــــه
الـبـوم عـلـمـي بـــه ليـالـيـه جـــوالوالصـبـح مـثـواه لـخـراب عـمـى لـــه
يا أبو سعد أنتم هل الكود والقـالومنـثـرة الـــدم الـحـمـر مـــن مـشـلـه
أنتـم هـل الـقـالات والـكـوم ودلالويــا سـعـد مـنـه شيـخـنـا فـــازع لـــه
يا شيخنا رمضا القوايـل تبـي ظـلالوحــنــا نـصـيـنـا درعــنــا والأظــلـــه
أنـا كمـا طـرق حـداه أشهـب الــلاّلمسـتـدرك مـيـر الـقـدر ممـهـل لـــه
وأنتم لي الماء يطرد الموت بالحالأيـضـا كـمـا مــزن الـوبــل مستـهـلـه
ويـا رب يــا رحـمـن حـقـق لــي اّمــالوالطـف بعـيـن مــا بـكـت مسفهـلـه
ويالله يـا والــي تصـاريـف الأحــواليــا عـالـم المكـنـون دقـــه وجـلــه
والختمـه أسـأل مـن لـه القلـب مـيـاليـرفـق بقـلـب مـيـت مـــن هـــوى لـــه
تمت وصلى الله على الصحـب والاّلومحـمـد المبـعـوث بـالـديـن كـلــه


(10) الشيخ / ناصر بن فلاح اّل جفران :-

والاّن في إمارة العزة الشيخ / ناصر بن فلاح الذي لا يألو جهدا في رفع ونهضة الحاير وأهالي الحاير الله يعينه ولو جمعنا كل ما قيل فيهم لاحتجنا إلى دواوين رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته وأعان الله الشيخ / ناصر بن فلاح بن سعد اّل جفران على حمل الأمانة من بعدهم وجعل فيه وفي إخوانه وفي اّل جفران الخير والبركة إلى يوم الدين ومن مشاهير فرسانهم الشيخ / راشد بن عبيكه رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والشاعر الفارس / ذرفان بن سيف رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والشاعر الفارس / فهاد بن جلهم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / فهد أبو ونيان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / ودي أبو ونيان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / ابن حريول رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / ابن حويدر رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / خدعان بن شبيب رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / بجران بن شبيب رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / حمد بن شبيب رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / ناصر المومي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / هندي بن مروت رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / أبو حبيان بن عمران رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وعقيد القراوين / حمود الجميميل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وابنه العقيد / محمد بن حمود الجميميل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والبواردي الفارس / حسين الطويل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والذي يقول فيه الشاعر :-

يا حسين ما عينتهم وينهم فيهيومـك ربيـبٍ للمراقيـب صـيـاد


والبواردي الفارس / محمد بن رشدان بن دخيل الملقب بــ / العماري رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والذي يغزوا ولا يعزل عليه والبواردي الفارس / مبارك بن منصور اّل ضمين رحمه الله وأسكنه فسيح جناته راع الجبعا والذي يقول في أحديته المشهورة :-

يا جافليـن مـن المنايـامن جاه سو الموت مات
الموت ما خلا الصبايـاحتـى غناديـر البـنـات


وقد استشهد في أحد حروب التوحيد والفارس / سالم اّل نويفل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته خيال الصفراء والشاعر الفارس / جلهم الغبسا رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / مرووت الغبسا رحمه الله وأسكنه فسيح جناته الذي شرب السقو مع اّل سعود ومات معهم والشاعر الفارس / فهاد بن جلهم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / رشيد بن فرحان الغبسا رحمه الله وأسكنه فسيح جناته محذي الكسب والفارس / فهاد بن ضعين رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / عبدالله بن نعيم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / محمد بن نغيثر رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس الملقب / طاقان بن نعيم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / فواز بن سحمان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / حمود بن محيلب رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / فايز بن قرينيس وابنه / رشيد وأبنائه الفرسان / فايز و / عبيد و / حمد رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته والفارس / فهد بن طهيف رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / محمد بن بتال رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / ناصر بن نعيم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / فلاح بن دهيمان رحمه الله وأسكنه الله فسيح جناته والفارس / مشعل بن دهيمان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / فهاد بن حمد بن حريول رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / جاسر بن علي اّل ظافر رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / فواز بن سحمان بن ظافر رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / ملحم بن حطاب رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وملحق خويه الفارس / فواز بن صياح رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / سعد بن عمران رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / مانع بن علي من اّل ظافر رحمه وأسكنه فسيح جناته والفارس / محمد ( بن عاطف ) بن طهيف رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وأحد أبطال فتح الرياض الفارس / مطلق بن جفال رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / ناصر بن مغوي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / سلمان بن مغوي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وسبر الملك / عبدالعزيز رحمه الله وأسكنه فسيح جناته الفارس / دحيم بن برمان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / فهيد بن دغيمان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والفارس / فهد السنافي رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والشاعر الفارس / سعود بن خزيم رحمه الله وأسكنه فسيح جناته والذي حضر خمسين كونا من معارك التوحيد ومن ذكر تمثيلا لا حصرا إذ أن غيرهم كثير لعلي أستطيع في المستقبل أن أكتب عن فرسان القبيلة بعدما يتيسر لي جمع المعلومات عنهم ولا يغط النور رجل فيه خير وطولة ابن عمي طولة لي ولا أستغني عن النقد والتوجيه من جميع إخواني ومن المثقفين خاصة هذا والله يحفظكم ويرعاكم منقول بتصرف يسير مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .
مصدر هذا الموضوع | أوراق الورد

‏ليست هناك تعليقات: